مفهوم التفكير الناقد

بلغ التفكير الناقد اهتمام الكثير من المفكرين والباحثين إلا أنهم لم يتمكنوا من تحديد تعريف له ,وذلك لاختلاف المدارس الفكريه التي ينطلقون منها أو ينظرون من خلالها , ومن هذه التعريفات ما يأتي :

-عرفه منصور (83,1986) بأنه التفكير الذي يعتمد على التحليل والفرز والاختيار والاختبار لما لدى الفرد من معلومات بهدف التمييز بين الأفكار السليمة والخاطئة.

-أما بيير (Beyer,1987) فيرى أن التفكير الناقد يعني الحكم على صحة أو خطأ شيء ما مثل جزء من المعلومات أو ادعاء مصدر معلومات , ويرى أن التفكير الناقد يحلل بشكل موضوعي أي ادعاء أو معتقد ليحكم على صحته أو خطئه,وهو يتضمن طرق التفكير التي تدعم هذا التحليل والتقييم.

-بينما يعرفه إنز(146,1995) بأنه تفكير تأملي معقول مرتكز على قرار يعتقد الفر او يفعله . وقريب من تعريف إنز يعرفه قطامي (700,1990).

ويمكن القول : إن التفكير الناقد يقصد به المستويات الثلاثة العليا في تصنيف بلوم للأهداف المعرفية , وهذه المستويات هي:

1- التحليل.
2- التركيب.
3- التقويم.

التفكير الناقد في الاسلام:قال الله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}
يقول السعدي عن هذه الآية تعد من الآداب التي على أولى الآلباب التأدب بها واستعمالها. وهو: أنه إذا أخبرهم فاسق بنبأ – أي : خبر- أن يتثبتوا في خبره ,ولا يأخذوه مجرداً. (السعدي ,ح13 ,6)

وفي السنة النبوية نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقوم أقوال وأفعال صحابته رضي الله عنهم .ونذكر من ذلك : أنه دخل رجل المسجد فصلى ركعتين . ثم قام وسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم ,فرد عليه السلام . وقال ارجع فصل فإنك لم تصل . فقام الرجل فصلى , ثم سلم على النبي عليه الصلاة والسلام. (رواه البخاري)

وأدرك الصحابة رضي الله عنهم أهمية التفكير الناقد في جميع أمور الحياة.وقد امتد تأثير هذا النوع من التفكير على نهج كثير من الأئمة , ويتضح ذلك بصورة جلية عند أبي حامد الغزالي –رحمه الله- في كثير من أقواله .

وقد نتج عن تبني الغزالي –رحمه الله- لهذا النمط من التفكير أن رتب مسائل الفلسفة أولاً في كتابه (مقاصد الفلاسفة) وعرض فيه الكثير من الآراء والبراهين المشبهة لها في جلاء ووضوح بحيث أتهمه بعض معاصريه أنه يساعد الفلاسفة على نشر أفكارهم بعرضها بهذه الصورة الواضحة الكاملة. ثم ألف كتابه (تهافت الفلاسفة) حيث أحصى فيه مسائل الفلسفة في عشرين مسألة ,وكفر الفلاسفة في ثلاثة منها وبدعمهم في السبع العشرة الباقية .

ومن العلماء الذين اتضح عندهم نمط التفكير الناقد ابن الجوزية , وذلك في كتابه (تلبيس إبليس) .ويتبين لنا من ذلك أن اتباع العلماء الملسمين للتفكير الناقد أثرى المكتبة الإسلامية بعدة مصنفات نقدية مهمة عالجت الكثير من القضايا بأساليب مختلفة, ووفق خطوات علمية إجرائية .

التفكير الناقد في التربية الحديثة :نظر الكثير من التربويين والمفكرين أن التفكير الناقد يسهم في جعل الطالب أكثر دقة وفهماً في كافة مجالات الحياة , ويكون أكثر قدرة على الدفاع عن وجهة نظره.

ومن تلك الدعوات ما أكدت عليه مفكرلاند(Mcfarland,1985,277- 278) أن من أهداف التربوية التي تسعى التربية الحديثة إلى تحقيقها لدى الطلاب تنمية القكر الناقدو وذلك من خلال تعليم والتدريب الطلاب وبناء شخصياتهم بناء شاملاً متوازناً يمكنهم من المشاركة بفاعلية في أوجه الحياة المختلفة .

والبيئة المربية المعلمة لها ثلاثة أبعاد : يحب أن تكون “مستجيبة” وذلك بإتاحة تغذية راجعة ناقدة للطلاب. ويجب أن تكون “مدعمة” أي أن يحاول الطلاب مرة ثانية بعدما تكشف التغذية الراجعة الناقدة لهم مواطن القصور في معرفتهم . وأكثر الأبعاد أهمية هنا , هو بعد التغذية الراجعة الناقدة التي يتلقاها الطلاب. (بيركنسون:48,2001) ويضاف إلى تلك الأبعاد الشعور بالأمن أي أن يأمن الطالب على نفسه من العقاب عندما يبدي وجهة نظرة بصدق.

هذا جزء بسيط عن مفهوم التفكير من حيث تعريفه ومفهومه في الأسلام وفي التربية الحديثة ,فهناك الكثير والكثير عن مفهوم التفكيرالناقد التي لاتحصى. فقد توسع الباحثون فيه وأنشؤا له مفاهيم متعددة وأسسوا له تراكيب وأساليب كثيرة.

المراجع:

*البكر,النوري,رشيد.(2009). كتاب تنمية التفكير من خلال المنهج الدراسي.(ط4) الرياض:مكتبة الرشد.

شهد البدر
3o2

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s